اختبر معلوماتك - سؤال وجواب ساهم فى إنقاذ فتاة ! المروحة والتكييف زواج العقارب ينتهى بالتهام الذكر ! ماذا يحدث خلال النوم ؟

«بوب بيتيس» و «باربرا بيتيس»

«بوب بيتيس» و «باربرا بيتيس» قصة حب أسطورية ، تزوجا لمدة 63 عاماً ، وعاشا حياة تقليدية لكنها مليئة بالسعادة .

«بوب بيتيس» و «باربرا بيتيس»

36 عاماً من الزواج تعكس مدى حب كل منهما للآخر وقدر اعتنائهما ببعضهما ، كلاهما كان يعمل مدرساً وحظيا بـ3 أبناء و 11 حفيداً .

«بوب بيتيس» و «باربرا بيتيس»

عن وفاتهما في اليوم نفسه يقول ابنهما «كلاي» إنه لم يتفاجأ مطلقاً ، فقد كانا يرقدان في المستشفى نفسها ، وتوفيت الأم أولاً ، ولم يجلس مع والده ليبلغه ، إذ رحل والده أيضاً بعدها بـ6 ساعات فقط .

يقول «كلاي» : أنا لم أتمكن من إبلاغه لكني أثق أنه عرف .


الكاتب : أحمد سلطان

أكمل القراءة »

ألبرت اينشتاين

نعرف جميعاً قدر العالم ألبرت اينشتاين في الفيزياء والعلم الحديث ، وكيف استطاع أن يقلب الفيزياء رأساً على عقب ، وقد حصل على جائزة نوبل من قبل ، وهو أشهر علماء الفيزياء بالرغم من صعوبة فهم نظريته بشكل كامل بالنسبة إلى العامة ، إلا أنه أصبح محبوباً من قبلهم .

فيما يلي بعض من أقوال أينشتاين عن الحياة ، والتي أعتقد أنها لا تقل قيمة أبداً عن نظرياته العلمية ، فقد كان أينشتاين نموذجاُ لا يتكرر من العلماء؛ حيث جمع بين العلم بتعقيداته ، والفلسفة بمفردات تصل إلى قلب وعقل الجميع بمختلف ثقافاتهم .

ألبرت اينشتاين

قال أينشتاين عن الحياة

- إذا أردت أن تعيش حياةً سعيدة يجب أن تربط حياتك بهدف وليس بأشخاص أو أشياء .
- الجنون هو أن تفعل الشيء نفسه مرةً تلو أخرى وتتوقع نتيجة مختلفة .
- كل ما هو عظيم وملهم صنعه إنسان عمل بحرية .
- الإنسان الذي لم يخطئ أبداً في الحقيقة لم يجرب أي شيء جديد .
- الحقيقة محض خيال رغم إمكانية استمرارها .
- كل ما تخطئ فيه حساباتنا نسميه الصدفة .
- ما يهمني أكثر من الماضي هو المستقبل ، حيث إنني أنوي العيش فيه .
- كل إنسان يولد عبقرياً ولكن إن أجبرت سمكة أن تتسلق إحدى الأشجار ، فستعيش طوال حياتها تفكر أنها غبية .
- يبدأ الإنسان في الحياة عندما يستطيع الحياة خارج نفسه .
- كلّما اقتربت القوانين من الواقع أصبحت غير ثابتة ، وكلّما اقتربت من الثبات أصبحت غير واقعية .
- إذا كان أ = النجاح ، فإنّ أ = ب + ج + ص ، حيث ب = العمل ، ج = اللعب ، ص = إبقاء فمك مغلقاً .
- لا تكافح من أجل النجاح ، بل كافح من أجل القيمة .
- العالم مكان العيش فيه خطير ليس لوجود الأشرار ، بل لأن الآخرين لا يفعلون شيئاً اتجاه ذلك .
- إننا سجناء حواسنا المحدودة، ولهذا نعجز عن رؤية الحقيقة وتصورها .
- لا يمكننا حل مشكلة باستخدام العقلية نفسها التي أنشأتها .

وبالطبع لم ينس أينشتاين الحديث عن العلم فهو مكانه المفضل

- الثقافة هي ما يبقى بعد أن تنسى كل ما تعلمته في المدرسة .
- كل علومنا التي نقيسها بالواقع بدائية وطفولية ، ولكنها أثمن ما لدينا .
- التعليم المدرسي سيجلب لك وظيفة ، أما التعليم الذاتي فسيجلب لك عقلاً .
- إذا ادّعيت أنك تفهم فكرة ما ، فيجب أن تكون قادراً على شرحها لجدتك أو لطفل عمرة 6 أعوام .
- التعليم هو ليس تعلم الحقائق ، إنما هو تدريب العقل على التفكير .
- الطالب ليس وعاء يجب أن يُملأ ، بل شعلة يجب أن تُضاء .
- أي إنسان يقرأ كثيراً ولا يستخدم عقله إلا قليلًا ، يقع في براثن عادة سيئة؛ وهي كسل التفكير .
- يجب أن يبدأ النمو الفكري للبشر منذ الولادة ولا يتوقف إلا عند الموت .

وجود الغباء من الحقائق القليلة المؤكدة عند أينشتاين

- الفرق بين الغباء والعبقرية هو أن العبقرية لها حدود .
- هناك شيئان لا نهائيان : الكون وغباء الإنسان ، وبالنسبة إلى الكون فأنا ما زلت غير متأكد تماماً .

ألبرت اينشتاين

وللحب والمشاعر الإنسانية مكانة مهمة عند أينشتاين

- لا يمكن لوم الجاذبية على الوقوع في الحب .
- يجب أن تعلم أننا موجودون في الحياة من أجل أشخاص آخرين في المقام الأول ، وهم من تعتمد سعادتنا الشخصية عليهم .
- أصبح من المفزع أن التكنولوجيا خاصتنا في العصر الحديث سوف تتخطى إنسانيتنا .
- قليلون هم من يرون بأعينهم ويشعرون بقلوبهم .

الكاتب : ليلى المنسى

أكمل القراءة »

تربية الاطفال

كنت أراه دائماً هو من يصطحب ابنه الصغير لتدريب السباحة ، مع ابنتي ذات السبعة أعوام في مجموعتها ، حاملاً حقيبة فيها أغراض الطفل ، وأغراض الرضيعة التي يجرها أمامه في عربة الاطفال ، فهي بالكاد تمشي ، عمرها ربما يتجاوز العام بشهر .

ولمدة ثلاثة شهور تقريباً لم تأتِ والدة الطفل سوى مرة واحدة لمدة 10 دقائق لتشاهده وهو يسبح ، ثم تصفق له قائلة : "أحسنت يا صغيري"، وتقبله في الهواء لتنصرف مسرعة .

لم يتجاوز حديثنا في البداية السلام والتحية ، أو التعليق على أداء المدرب ، أو استجابة الاطفال للتعليمات . إلاّ أنني لم أستطع التغلب على فضولي لمعرفة لمَ لا تأتي الأم مع ابنها أحياناً ، كما يفعل معظم الآباء والأمهات هنا؟ وحين أردت أن أفتح المجال لذلك ، وتجرأت لأسأله مرة عن عمله ، إذا به يرد عليّ بمنتهى البساطة أنه لا يعمل ، وأن زوجته هي التي تعمل ، وهو يرعى الاطفال .

سمعت كثيراً عن هذا الأمر هنا في كندا ، إلا أني لم ألتقِ بأحد فعلياً يقوم به ، إذاً لم يدهشني الأمر ، ولكن ما أدهشني هو البساطة التي رد بها على سؤالي ، ولكم أن تتخيلوا ردة فعلي على هذا كزوجة وأم شرقية عربية .

بالطبع استنكرت في داخلي الأمر ، وكدت أسير بأفكاري للحكم عليه كعادتنا نحن العرب كالتقليل من رجولته ، وانعدام شخصيته ، وتحكم زوجته الغربية فيه . إلا أنني لم أسمح لنفسي بالجري وراء أفكاري وسألته في لحظتها : "ولمَ لا تعمل؟!".

وكان رده بالبساطة نفسها ، أن هذا قراره هو وزوجته ، فهو مدرس ، وهي طبيبة جرّاحة في تخصص نادر . وحين قرّرا تكوين أسرة وإنجاب الاطفال تناقشا سوية ، ليجدا أنسب حل .

اللعب مع الأطفال

فهو لا يريد أن تربي أطفاله مربيات ، أو يضعهم في دور الحضانة في سن صغير ، ويفضّل أن يقضي أطفاله سنواتهم الأولى في البيت تحت رعايته .

كما أن مهنة زوجته تتأثر بانقطاعها عنها عملياً ومادياً ، أما هو لا ، ويمكنه الرجوع إلى عمله في أي وقت .

إلى جانب أن الدخل المادي لزوجته أعلى من دخله ، وهو ما يؤمّن لهما ولأطفالهما استقراراً أفضل .

لذا كان من العدل أن يبقى هو مع الاطفال حتى بلوغ الصغيرة سن المدرسة ، ثم يقرر هو إذا أراد أن يعود إلى عمله أو لا .

حقيقة لم أعرف بم أعلق ، إلا أني رددت عليه مجاملة؛ أن هذا قرار صعب ولطيف منه ، فرد قائلاً : "أنا سعيد بهذا القرار ، فأنا أرعى أطفالي بنفسي وأقضي معهم أسعد الأوقات ، كما أن زوجتي سعيدة ومتفوقة في عملها وتحاول جهدها ، فكلنا سعداء".

وحين جاء دوره ليسألني ، رددت عليك مرتبكة أنني أيضاً لا أعمل ، فأنا ربة بيت .

ضحك قائلاً : "هذا أفضل ، إنك إن لم تكوني بحاجة للعمل ، لا تعملي، تكفينا رعاية البيت والأطفال".

وخرجت من هذا الحوار بسؤال محيّر : ماذا لو كانت هذه الأسرة في بلد عربي؟!

الكاتب : هبة يعقوب

أكمل القراءة »

شخص يعاني من الانتظار

لا أحب نبرة التشاؤم والحزن التي كثيراً ما أكتب بها ، ولكني أجد راحة غريبة معها ، ربما لأن حياتنا رغم لحظات السعادة التي نحظى بها ، إلا أنها تضعنا في كثير من محطاتها في مواقف لا تتحملها أرواحنا ، ولكننا نتحملها مرغمين .

نتحمل أشياء كثيرة من أجل أشياء لا نعرف مدى أهميتها في حياتنا ، نتحمل ساعات الانتظار الطويلة في محطات القطار ، وفي موقف سيارات التاكسي ، وفي المطارات ، وساعات أخرى في مدة الوصول إلى الوجهة التي نريدها .

نتحمل الانتظار بكل قساوته ، انتظار فرحة التخرج التي ربما لم تحدث لطلبة كثيرين انتظروها ولم يظفروا بها .

انتظار فارس الأحلام الذي نرسم له في خيالاتنا صوراً مختلفة ، ونتنازل يوماً عن يوم عن كثير من تلك الصور ، فلا فارس الأحلام كاملاً يأتي ، ولا فارس الأحلام المبتورة صوره أيضاً يأتي .

انتظار رد بالإيجاب على قبول توظيفنا في الوظيفة التي نريدها ونحبها ، ثم نزهد في ذلك وننتظر الظفر بأي وظيفة كانت ، المهمة الوظيفة ، ونادراً ما يقودنا إلى الانتظار إلى ما ننتظره .

انتظار الأم لمدة تسعة أشهر لطفل لا تعلم إن كانت قد تفرح به أم لا! هي فقط تنتظر بسعادة يرافقها الخوف والقلق .

انتظار اتصال ممن نحب ، ومن محاسن أو مساوئ الصدف أن العالم كله يتصل بك في موعد انتظارك ، إلا من تنتظر اتصاله .

انتظار كلمة يقولها أحدهم حتى تغير حياتك كلها، ولكنه لا يقولها ، فتتغير حياتك فعلاً ولكن ليس كما كنت تريد وتنتظر .

انتظار نتائج فحوصات مريض مشكوك في أنه مصاب بمرض ما ، ينتظر أن تكون النتيجة سلبية ، فيطول انتظاره ، ويتمنى مجرد ظهور النتيجة حتى وإن أكدت مرضه فعلياً . هناك انتظار يقتل أكثر من أخطر مرض مزمن .

انتظار كل شيء في الحياة بفرح وخوف ، ثم بقلق وخوف متزايد ، ثم بملل من المفترض أن نتعلم منه أن لا ننتظر ، ولكننا برغم كل ذلك الخوف والملل نستمر في الانتظار .

الكاتب : نعيمة علواش

أكمل القراءة »

طفل يتثائب

هل تساءلت يوماً ما هي فائدة التثاؤب؟ ذلك الفعل التلقائي الذي نقوم به عندما يغلبنا النعاس أو عند الشعور بالضجر؟ وهل لاحظت يوماً عند الجلوس مع الأصدقاء لوقت متأخر من الليل ، أنك تلقائياً تقوم بالتثاؤب بمجرد مشاهدة أحد الأصدقاء يفعل ذلك ، وكأن الأمر هو ردة فعل لا يمكن السيطرة عليها؟!

إذن ما هو التثاؤب وهل هو معدٍ حقاً؟!
لسنوات عديدة اعتقد الناس بأن التثاؤب هو عبارة عن تسليم دفعة كبيرة من الأكسجين إلى الدماغ والدم ، محاولة للقضاء على الرغبة في النوم . يبدو أن هذا التفسير منطقي ، إلا أن الدراسات لم تُظهر زيادة في مستويات الأكسجين في الدم بعد التثاؤب .

ويستمر التثاؤب حوالي 6 ثوانٍ تتقلّص فيها عضلات الوجه والرقبة ، وتنغلق العينان ، وتتوقف جميع المعلومات الحسيّة لفترة مؤقتة .

عندما تكون أجسامنا ساخنة ، فإن الوقوف أمام المروحة يمكن أن يكون حلاً سريعاً للتبريد ، والدماغ أيضاً بالطريقة نفسها . عندما نتثاءب ، نسحب الهواء البارد من خلال الأنف وتجاويف الفم ، ويتصل هذا الهواء بالأوعية الدموية التي تحمل الدم مباشرة إلى الدماغ ، وموجة الهواء هذه تبرد الدم ، وبالتالي الدماغ .

وقد أظهرت الأبحاث أن أدمغتنا تصبح أكثر سخونة قبل أن نغفو ، وعلى الفور بعد أن نستيقظ ، وهذا ما يفسّر لماذا نتثاءب قبل الذهاب إلى النوم ، ومباشرة بعد الاستيقاظ وبالتحديد قبل أول فنجان قهوة صباحي .

رجل يتثائب
لا يوجد تفسير محدد لطبيعة التثاؤب المعدية ، إلا أن أفضل تخمين هو أنه وسيلة لا إرادية للتواصل مع الآخرين ، فإنه إذا شاهدت شخصاً ما يتثاءب أمامك ، فهناك فرصة جيدة لكي تشعر أنك بحاجة إلى تبريد دماغك بالمثل .

يرتبط هذا السلوك بجانب من إنسانيتنا وهو التعاطف ، فعندما نرى شخصاً ما يتثاءب ، يجري مباشرة تفعيل نظام الخلايا العصبية للمخ ، وأجسادنا تولد التثاؤب بشكل عفوي رداً على ذلك .
وتأكيداً لتلك الفرضية نجد أن بعض الناس الذين يعانون من مرض التوحد أو الفصام أو الأمراض النفسية لا تظهر عليهم استجابة لعدوى التَثاؤب .

والتثاؤب غير مقتصر على الجنس البشري ، فقد لوحِظ في العديد من الحيوانات مثل الكلاب والقطط والقرود ومجموعة واسعة من الثدييات الأخرى .

القطط و التثاؤب

الكاتب : ليلى المنسى

أكمل القراءة »

طائرة خاصة

بينما تهدر عمرك على الطريق في ازدحام مروري لا ينتهي ، هناك رجل يُدعى فرانتيسك يعيش في التشيك قرر أن يصدمك بصناعة طائرة خاصة لتوفير وقت ذهابه إلى عمله ، ولا تتخيل أن ما دفعه لذلك الفعل الغريب هو ساعات يقضيها على الطريق للوصول إلى عمله ، لأن هذه ليست الحقيقة!

صنع طائرة خاصة لتوفير 7 دقائق فقط!

فرانتيسك يبني الطائرة

يستغرق الطريق من منزل فرانتيسك إلى مقر عمله من 12 إلى 14 دقيقة بالسيارة ، ولأن هناك بشر يعيشون معنا على الكوكب نفسه يهتمون بأمر الثواني والدقائق مثل فرانتيسك ، قرر أن يوفر 7 دقائق ذهاباً و 7 دقائق إياباً من الوقت الذي يستغرقه للوصول إلى عمله ، بصنع طائرة خاصة! نعم هذا ما حدث بالفعل!

فرانتيسك يركن الطائرة

الطريق بالطائرة يستغرق من 4 إلى 5 دقائق إذا طار إلى مقر عمله مباشرة في طريق مستقيم أعلى المنازل ، ولكنه يضطر إلى الالتفاف حول المنازل وليس فوقها مباشرة حتى لا يزعج السكان في الصباح الباكر ، ولذلك فالرحلة تستغرق 7 دقائق .

طائرة خاصة

صناعة الطائرة كلفته 4 آلاف دولار لبنائها ، وعامين من العمل عليها .
فرانتيسك يعمل في فترة صباحية في مصنع في بلدة صغيرة في التشيك ، يهبط بطائرته عبر الشارع ، ويركنها بجوار السيارات في المرآب الخاص بالعمل . الطيارة لها مقود واحد ومقعد واحد في مقر قيادة مفتوح .


لقد صُنعت الطائرة موافِقة لموديل سلسلة طائرات أميركية تدعى "ميني ماكس"، ولدى فرانتيسك خططاً لبناء طائرة أخرى ، وستكون نسخة جديدة من الطائرة ذات المائة عام "ديبردوسين مونوكوك"، والآن لديه 14 دقيقة إضافية كل يوم ليفعلها .

الكاتب : مريم عشم

أكمل القراءة »