كيفية عمل CV ؟

تعد السيرة الذاتية (.c.v) بطاقة تعريف للفرد و مفتاحاً للوصول إلى المقابلة الشخصية للحصول على الوظيفة ، فماذا تحتوي السيرة الذاتية ؟ و ما هي طرق كتابتها

- البيانات الشخصية وتتضمن :

. الاسم بالكامل  . تاريخ الميلاد  . الجنسية  . الحالة الاجتماعية  . رقم الهاتف  . العنوان  . البريد الالكتروني . وهذه المعلومات من الضروري جداً توافرها في السيرة الذاتية .

- الهدف المهني / الوظيفي :

ويتضمن معلومات عن سبب التقدم للوظيفة ووضع هدف معين يجب أن تحدد فيه المكان الذي أردت أن تعمل فيه وتحديد الهدف الذي أردت الوصول إليه ويجب أن لا تتجاوز ثلاثة أسطر .

- المؤهلات العلمية :

وتتضمن تفاصيل ومعلومات الدراسة الثانوية والجامعية وتحتوي على معلومات مثل : تاريخ التخرج في كل من الجامعة والثانوية واسم المدرسة/ الجامعة/ الكلية والتخصص/ الفرع .

- الخبرة العملية :

وتتضمن معلومات عن تاريخ العمل الذي قام به الشخص وتضم معلومات مثل : مدة العمل ومواقع العمل وتواريخ بدء وانتهاء العمل في المواقع المختلفة ويجب أن تكتب التواريخ بالكلمات .

- الدورات التدريبية :

وهي معلومات عن الدورات الإضافية التي أخذها الشخص سابقاً وتصنف في جدول مع ذكر اسم الدورة والجهة المشرفة عليها وتاريخ البدء والانتهاء بالدورة .

- الجوائز والمكافآت :

وذلك بذكر الجوائز والمكافآت والشهادات التقديرية التي حصل الشخص عليها في أثناء عمله .

- اللغات :

وذلك بذكر اللغات التي يقدر الشخص على التعامل بها وذكر التقديرات التي حصل عليها في كل لغة وتصنف غالبا في جدول .

- مهارات الحاسوب :

وهي المهارات التي يمتلكها الشخص في مجال الحاسب الآلي .

- الهوايات :

وهي الهوايات والمفضلات المتعلقة بالوظيفة التي سيعمل بها .


كيفية كتابة السيرة الذاتية :

احرص على مراعاة الأمور التالية عند كتابة السيرة الذاتية .

- معرفة متطلبات العمل وما يوافق مهاراتك منها .
- أن تكون مقنعاً وذلك بتقديم الأدلة .
- احرص على الصدق و عدم كتابة أشياء كاذبة .
- كن واضحاً ومحدداً وقدم أدلة على ما تقول .

أسلوب الكتابة :

احرص على أن لا تقل سيرتك الذاتية عن صفحة واحده ولا تزيد عن ثلاث صفحات حاول أن تكون جملك مختصره ومفيده و خاليه من الأخطاء الإملائية .

المعلومات الشخصية :

- لا تذكر شيئاً بخصوص شؤونك العائلية .
- لا تذكر أي انتماءات سياسية .
- ابتعد عن ذكر أمور تتعلق مرضك أو أي إعاقات إن كان لديك .

المؤهلات العلمية :

- قدم معلومات تفصيلية عن دراستك الجامعية و الدرجات العلمية الأعلى إن وجدت .
- اذكر التفاصيل المهمة المتعلقة بموضوع العمل .
- قدم تفاصيلاً عن الجوائز العلمية التي حصلت عليها أو نشرت لك .

الخبرات العملية :

- اذكر الوظائف التي عملت بها حديثاً فقط .
- لا تذكر أسباب تركك للعمل السابق .
- لا تقلل من خبراتك و أهميتها ، فهي السبب في تطوير مهاراتك .
- لا تذكر مسؤولياتك فقط بل إنجازاتك وما حققته للشركة خلال عملك بها .
- اذكر الطرق و الكيفيات التي قمت من خلالها بتطوير مهاراتك من خلال أعمالك السابقه .
- اذكر أي أعمال تطوعيه شاركت بها ، فالمهم نوعية العمل بغض النظر عن كونه مدفوعاً أم لا .

المهارات :

يجب أن تذكر المهارات المتعلقة بما يلي

- مهارات الحاسوب و البرامج الحاسوبية التي تتقنها .
- اللغة ؛ و ذلك عن طريق تحديد مستوى كل من المحادثة و الكتابة و القراءة و ذلك بوضع تقدير ممتاز ، جيد جداً ، و متوسط .
- اذكر إن كان لديك رخصة قياده أم لا .
- مهارات الطباعة من حيث السرعة و الدقة .
- اذكر أي مهارات متعلقة بالعمل قد تثير إعجابهم .

أكمل القراءة »
إكتئاب الشتاء .. الأسباب والعلاج

الإكتئاب الموسمي هو إضطراب المزاج بشكل متكرر في أوقات معينه من العام ، وغالباً يرتبط بالتغيرات المناخيه ، ويظهر بصوره أكبر في الشتاء وتزيد نسبة تعرض النساء له عن الرجال ككل أنواع الإكتئاب الأخرى ، ويختلف كذلك بإختلاف المناطق الجغرافية وشدة الشتاء بها ، وكذلك التاريخ العائلي ، أي تعرض أياً من أفراد العائلة لهذا النوع من الإكتئاب من قبل .

أسبابه

أسباب بيولوجية :

قلة التعرض للضوء : قلة كمية الضوء التي يتعرض لها الإنسان تؤدي إلى إختلال إفراز هرمون الميلاتونين الذي تفرزه الغده الصنوبريه في المخ في الظلام أو الضوء الخافت التي تساعد في إستقرار الحالة المزاجية .

الساعة البيولوجية : إختلاف مواعيد النوم في فصل الشتاء نتيجة لقصر النهار وطول فترة الليل التي تأثر كذلك في هرمون الميلاتونين ، وأيضاً إختلاف درجات حرارة الجسم كلها عوامل تؤدي لزيادة الإضطرابات المزاجية .

النظام الغذائي : الإعتقاد الخاطئ لدى البعض أن الأكل بصوره أكبر في الشتاء يعطي الإحساس بالدفء ويزيد من حرارة الجسم ، فهذا الإختلال في النظام الغذائي يؤدي إلى زيادة الوزن وزيادة الإضطرابات المزاجية .

أسباب إجتماعية :

الروتين : يزيد الروتين بصوره كبيره في الشتاء بسبب المدراس والمواعيد الشتويه في العمل وغيرها ، وهي تسبب في تكرار نفس الأنشطة اليومية بدون تغيير طوال فترة الشتاء وينكسر هذا الروتين مع دخول الربيع أو الصيف فيرتبط إنتهاء أعراض الإكتئاب به .

الأعياد والمناسبات : بعد إنتهاء الأعياد والمناسبات كالكريسماس وعيد الفطر والأضحى وكذلك المصيف أو الرحلات العائلية تتأثر الحالة المزاجية لبعض الأشخاص فيصابون بالإحباط نتيجة البعد عن مؤثرات السعادة أو الرجوع إلى مسئوليات الحياة العادية.

أعراضه :

- الكسل ، الخمول وقلة الطاقة أو الرغبة في أداء المهام ، وقلة التركيز والإنتباه .
- الرغبة في النوم خلال النهار وكثرة النوم بالليل وعدم الرغبة في الإستيقاظ .
- النهم وكثرة الأكل وخاصة السكريات والكربوهيدرات التي تؤدي إلى زيادة الوزن .
- الإنطواء الإجتماعي وعدم الرغبة في التواصل مع المحيطين أو أداء الأنشطة الإجتماعية .
- إضطراب في الدورة الشهرية لدى بعض السيدات .

العلاج :

العلاج بالضوء : الجلوس في ضوء الشمس من خلال النافذه أو الضوء الأبيض الساطع ( ضوء النيون ) ، على بعد من 30- 60 سم من مصدر الضوء لمده تتراوح بين النصف ساعة إلى الساعة يومياً في فترة الصباح ، وعدم النظر مباشرة إلى الضوء حتى لا يؤدي إلى إجهاد العين ، ويؤدي هذا النوع من العلاج إلى نتائج جيدة في خلال 3-4 أسابيع ، ويجب الإتنباه إلى أن الضوء قد يؤثر سلباً على الأشخاص الذين يعانون من مرض الصدفيه أو يتناولون بعض الأدوية التي تزيد حساسية الجسم للضوء كبعض المضادات الحيوية .

العلاج بالأدوية : بعض الحالات المصابة بالإكتئاب الموسمي تحتاج إلى العلاج بمضادات الإكتئاب تحت إشراف الطبيب ، وذلك إذا وصل الإضطراب إلى الإنعزال التام عن المجتمع وقد يصل إلى حد التفكير في الإنتحار .

ممارسة الرياضة : تساعد الرياضة على زيادة نشاط الجسم وتحسن الحالة المزاجية عموماً ، وكذلك تحسين الدوره الدمويه وتنظم الدورات الطبيعية للنوم مما يساعد على إفراز هرمون الميلاتونين .

النظام الغذائي : تحديد نظام غذائي مليء بالأوميغا 3 المتوفر في الأسماك وزيت الزيتون ، وكذلك الأطعمة التي تساعد في تعويض مادة السيروتونين كالتمر والموز والأناناس والطماطم ، والأطعمة الغنية بالأحماض الأمينية التي تعمل كناقلات عصبيه مهمة لزيادة التركيز والإنتباه كالأسماك والدواجن والرومي واللحوم الغير دهنية ، والزبادي والبيض . وينصح كذلك بالبعد عن المنبهات كالشاي والقهوة والشيكولاته وعدم تناولها بكثره لأنها تزيد التوتر والقلق ، ويفضل تناول غذاء متوازن مليء الحبوب الكاملة كالشوفان والقمح الكامل والشعير ، والخضروات والفاكهة الغنيه بالألياف التي تساعد على التحكم في الوزن والشهيه .

أكمل القراءة »