طفل يتثائب

هل تساءلت يوماً ما هي فائدة التثاؤب؟ ذلك الفعل التلقائي الذي نقوم به عندما يغلبنا النعاس أو عند الشعور بالضجر؟ وهل لاحظت يوماً عند الجلوس مع الأصدقاء لوقت متأخر من الليل ، أنك تلقائياً تقوم بالتثاؤب بمجرد مشاهدة أحد الأصدقاء يفعل ذلك ، وكأن الأمر هو ردة فعل لا يمكن السيطرة عليها؟!

إذن ما هو التثاؤب وهل هو معدٍ حقاً؟!
لسنوات عديدة اعتقد الناس بأن التثاؤب هو عبارة عن تسليم دفعة كبيرة من الأكسجين إلى الدماغ والدم ، محاولة للقضاء على الرغبة في النوم . يبدو أن هذا التفسير منطقي ، إلا أن الدراسات لم تُظهر زيادة في مستويات الأكسجين في الدم بعد التثاؤب .

ويستمر التثاؤب حوالي 6 ثوانٍ تتقلّص فيها عضلات الوجه والرقبة ، وتنغلق العينان ، وتتوقف جميع المعلومات الحسيّة لفترة مؤقتة .

عندما تكون أجسامنا ساخنة ، فإن الوقوف أمام المروحة يمكن أن يكون حلاً سريعاً للتبريد ، والدماغ أيضاً بالطريقة نفسها . عندما نتثاءب ، نسحب الهواء البارد من خلال الأنف وتجاويف الفم ، ويتصل هذا الهواء بالأوعية الدموية التي تحمل الدم مباشرة إلى الدماغ ، وموجة الهواء هذه تبرد الدم ، وبالتالي الدماغ .

وقد أظهرت الأبحاث أن أدمغتنا تصبح أكثر سخونة قبل أن نغفو ، وعلى الفور بعد أن نستيقظ ، وهذا ما يفسّر لماذا نتثاءب قبل الذهاب إلى النوم ، ومباشرة بعد الاستيقاظ وبالتحديد قبل أول فنجان قهوة صباحي .

رجل يتثائب
لا يوجد تفسير محدد لطبيعة التثاؤب المعدية ، إلا أن أفضل تخمين هو أنه وسيلة لا إرادية للتواصل مع الآخرين ، فإنه إذا شاهدت شخصاً ما يتثاءب أمامك ، فهناك فرصة جيدة لكي تشعر أنك بحاجة إلى تبريد دماغك بالمثل .

يرتبط هذا السلوك بجانب من إنسانيتنا وهو التعاطف ، فعندما نرى شخصاً ما يتثاءب ، يجري مباشرة تفعيل نظام الخلايا العصبية للمخ ، وأجسادنا تولد التثاؤب بشكل عفوي رداً على ذلك .
وتأكيداً لتلك الفرضية نجد أن بعض الناس الذين يعانون من مرض التوحد أو الفصام أو الأمراض النفسية لا تظهر عليهم استجابة لعدوى التَثاؤب .

والتثاؤب غير مقتصر على الجنس البشري ، فقد لوحِظ في العديد من الحيوانات مثل الكلاب والقطط والقرود ومجموعة واسعة من الثدييات الأخرى .

القطط و التثاؤب

الكاتب : ليلى المنسى

التعليقات : 0

اضف تعليق